الصالحين
منتديات الصالحين ترحب بضيوفها

الأحاديث التي تراجع الشيخ الألباني عن تضعيفها من خلال السلسلة الصحيحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأحاديث التي تراجع الشيخ الألباني عن تضعيفها من خلال السلسلة الصحيحة

مُساهمة من طرف خيرالدين في الإثنين يوليو 24, 2017 5:03 pm

الأحاديث التي تراجع الشيخ الألباني عن تضعيفها من خلال السلسلة الصحيحة
الحديث الأول:
1/ متن الحديث: عن ابن شهاب –هو الزهري- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-قال: ((حضرموت خيرٌ من بني الحارث)) "صحيح لغيره".
جاء هذا الحديث بلفظه ضمن حديث طويل من رواية عمرو بن عبسة -رضي الله عنه- وهو حديث صحيح خرجه الشيخ برقم(2606) وكرره برقم(3127) .
2/ الموضع الذي كان قد ضعفه فيه –أعني رواية الزهري-: ضعيف الجامع(ص/402رقم2726-الطبعة الثالثة).
3/ الموضع الذي تراجع فيه: الصحيحة(7/120-121رقم3051) .
قال الشيخ الألباني -رحمه الله- : [وقع حديث الترجمة سهواً في ضعيف الجامع(7225)! ، وهو من حق صحيح الجامع ، فلينقل إليه ، وأستغفر الله وأتوب إليه]
4/ تعليق: وقع خطأ مطبعي في رقم الحديث الذي عزاه الشيخ إلى ضعيف الجامع وهو: (7225) ولعل الرقم الذي أشار إليه الشيخ(2725) ، ولكن في الطبعة التي عندي الرقم(2726) والله أعلم.

الحديث الثاني:
1/ متنه: عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم- : ((ليس في الأرض من الجنة إلا ثلاثة أشياء: غرس العجوة ، وأواق تَنْزل في الفرات كل يوم من بركة الجنة ، والْحَجَر)) . "حسن صحيح"
2/ كان الشيخ قد ضعفه في الضعيفة(4/104رقم1600) ، وضعيف الجامع(ص/710رقم4927) .
3/ تراجع عنه في الصحيحة(7/302-305رقم3111) .
قال الشيخ -رحمه الله- : [قد كنت خرجت الحديث في الكتاب الآخر برقم(1600) لأسباب ذكرتها هناك ، ولأنه لم يكن لدي "مسند إسحاق" الذي أخرجه من غير طريق الخطيب ، فلما وقفت عليها بادرت لتخريجها هنا مع إعادة النظر في طريق الخطيب مع التوسع في الكلام على رواته ، فأرجو أن أكون قد وفِّقت للصواب في تخريجه هنا فلينقل من هناك] .
4/ التعليق: نبه الشيخ في الموضع المحال إليه في الصحيحة إلى الجمع بين هذا الحديث وما يعارضه من الأحاديث فينظر هناك.

الحديث الثالث
1/ متنه: عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال النبي -صلى الله عليه وسلم- : ((إذا تغوَّط الرجلان ، فليتوار كل واحد منهما عن صاحبه ، ولا يتحدثان على طوفهما ، فإن الله يمقت على ذلك)). "صحيح"
ومن حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((لا يناجى اثنان على غائطهما ، ينظر كل واحد منهما إلى عورة صاحبه ، فإن الله يمقت على ذلك)) "صحيح لغيره".
وفي لفظ: ((لا يخرج الرجلان يضربان الغائط كاشفين عن عوراتهما يتحدثان ، فإن الله يمقت على ذلك)) "صحيح لغيره".
ومن حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : ((لا يخرج اثنان إلى الغائط فيجلسان يتحدثان كاشفين عن عوراتهما ، فإن الله يمقت على ذلك)). "صحيح لغيره" ؟
2/ كان الشيخ قد ضعفه في ضعيف الجامع(ص/914رقم6336) ،وتمام المنَّة(ص/58-59) ، ضعيف سنن أبي داود رقم(3) ، ضعيف سنن ابن ماجه .
3/ تراجع عن تضعيفه في صحيح الترغيب والترهيب(1/175رقم155) ، والصحيحة(7/321-324رقم3120) .
قال الشيخ الألباني -رحمه الله- : [والآن وقد أوقفنا ابن القطان –جزاه الله خيراً- على هذا السند الجيد من غير طريق عكرمة بن عمار ، فقد وجب نقله من "ضعيف أبي داود" إلى صحيح أبي داود" ومن "ضعيف الجامع" إلى "صحيح الجامع" ، وَ"ضعيف الترغيب" إلى صحيح الترغيب" ، وَ"ضعيف ابن ماجه" إلى "صحيح ابن ماجه" ولفظه ولفظ أبي داود وغيرهما من طريق عكرمة نحو حديث الترجمة] .
4/ التعليق: ينظر صحيح الترغيب الطبعة الجديدة ، ويكتب رقم ضعيف ابن ماجه.

الحديث الرابع
1/ متنه: عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- أمر بحدِّ الشِفار ، وأن توارى عن البهائم ، وَ((إذا ذبح أحدكم ؛ فليجهز)) "صحيح".
2/ كان الشيخ -رحمه الله- قد ضعفه في غاية المرام(ص/40-41) ، وضعيف الجامع(ص/70-71رقم494) .
3/ تراجع عن تضعيفه فصححه في صحيح الترغيب والترهيب(1/529رقم1076-الطبعة القديمة للمعارف) ، ، وهو في الطبعة الجديدة(1/631رقم1091-الطبعة الجديدة) ، وفي الصحيحة(7/356-360رقم3130) .
قال الشيخ الألباني -رحمه الله- : [تنبيه: واعلم أن حديث ابن عمر هذا مما كان نظري قد اختلف في الحكم عليه على نوبات مختلفة ، وعوامل متعدد ، فلما خرجته في غاية المرام(ص/40-41) ضعفته لاضطراب ابن لهيعة في إسناده ، كما بينته هناك ، وسلفي في تضعيفه : الحافظ المنذري في ترغيبه(2/103-104) ، ولذلك أودعته في "ضعيف الجامع".
ثم لما صنفت "صحيح الترغيب" لاحظت أن معناه قد جاء في عديد من أحاديث الباب ، فما رأيت من المناسب أن ألحقه بِـ"ضعيف الترغيب" ؛ فأوردته في صحيح الترغيب"(1/529/1076-مكتبة المعارف) محسناً إياه.
ثم هتف إلي أحد الإخوان سائلاً عن هذا الاختلاف؟ فأجبته بنحو ما تقدم ، ووعدته بأن أعيد النظر حينما يتيسر لي ذلك.
والآن وقد يسر الله ، فقد تبين لي مجدداً صحة إسناده ، على ما كان بدا لي : أن رواية قتيبة بن سعيد عن ابن لهيعة ملحقة في الصحة برواية العبادلة عنه كما تقدم الإشارة إلى موضع بيان ذلك آنفاً . يضاف إلى ذلك تلك الطرق التي لم أكن وقفت عليها من قبل ، على ما فيها من وهن ، فاطمأنت النفس تماماً لصحة الحديث ، وعليه قررت نقله من "ضعيف الجامع" إلى "صحيح الجامع" والحمد لله على توفيقه ، وأسأله المزيد من فضله.
أذكر هذا بياناً للحقيقة أولاً ، وتبرئة للذمة ثانياً ، واعترافاً بعجز الإنسان وضعفه ثالثاً ، وأنه كما قال ربنا في كتابه:{ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء} ، وقوله:{وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً}، ولعل في ذلك عبرة لبعض الناشئين في هذا العلم ، الذين يتسرعون في النقد وإصدار الحكم ، دون أي جهد أو بحث وتفكر إلا عفو الخاطر!...] .

الحديث الخامس
1/ متنه: عن جابر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم- : ((لا تنتفعوا من الميتة بشيء)) "صحيح لغيره".
وجاء من حديث عبد الله بن عكيم حدثنا مشيخة لنا من جهينة أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- كتب إليهم إلا تنتفعوا من الميتة بشيء. "صحيح"
2/ كان الشيخ -رحمه الله- قد ضعفه في: الضعيفة(1/238-240رقم118-المعارف) ، وفي تحذير الساجد(ص/25-الحاشية) ، والمشكاة(رقم508) من حديث جابر -رضي الله عنه- .
3/ تراجع الشيخ عن تضعيفه فصححه في : الضعيفة(1/240-المعارف) ، والصحيحة(7/366-369رقم3133) .
قال الشيخ الألباني -رحمه الله- : [واعلم أيها القارئ الكريم! أنني كنت خرجت حديث جابر هذا منذ أكثر من ثلاثين سنة في المجلد الأول من "الضعيفة" برقم(118) من رواية ابن وهب عن زمعة عن أبي الزبير عن جابر معنعناً ، وفيه القصة أيضاً ، فلما شرعنا في إعادة طبع هذا المجلد ، ووصلت في تصحيح تجاربه إلى هذا الحديث ؛ تذكرت أنني كنت خرجت في "الإرواء" ما يشبهه ،وكان تأليفه بعد "الضعيفة" بنحو خمسة عشر عاماً ، فوجدت فيه حديث عبد الله بن عكيم من طريقين عنه بلفظين ، أحدهما بلفظ الترجمة ، والآخر مثله إلا أنه قال: "..بإهاب ولا عصب" . وملت فيه إلى تصحيح إسناده ، وصرحت بأن إسناد الأول صحيح ، فخشيت أن يكون في هذا التصحيح شيء من الوهم ، فأعدت النظر فيه بطريقة أوسع-كما ترى- مما هناك ، فتأكدت من صحته ، وازددت قناعة به ، والحمد لله ، وعليه؛ رأيت لزاماً علي أن أنبه القراء الأفاضل أن الحديث –بشاهد حديث ابن عكيم- صار صحيحاً لغيره ، وأنني نقلته إلى هنا ، والله ولي التوفيق ، وهو الهادي إلى أقوم طريق.] .
التعليق: كان الشيخ الألباني -رحمه الله- قد صحح هذا الحديث في الإرواء(1/76-79رقم38) من حديث ابن عكيم ، وكان قد ضعفه قبلُ وبعدُ من حديث جابر -رضي الله عنه- ثم تنبه لتوافق اللفظين فصححه –لغيره- من حديث جابر -رضي الله عنه-.
avatar
خيرالدين
admin

عدد المساهمات : 710
نقاط : 1716
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 46
الموقع : http://islamchabeb2.ucoz.ae/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://essalihine.3rab.pro

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى