الصالحين
منتديات الصالحين ترحب بضيوفها

هل تاب ابن تيمية من التجسيم خوفا من القتل ؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل تاب ابن تيمية من التجسيم خوفا من القتل ؟؟؟؟

مُساهمة من طرف خيرالدين في الأربعاء يوليو 12, 2017 5:52 pm


هل تاب ابن تيمية خوفا من القتل
زعم الإمام الحافظ بن رجب الحنبلي أن بن تيمية تاب وأناب وكتب بخطه ما كتب خوفا علىى نفسه من القتل،قال في ذيل"طبقات الحنابلة" ((الامام الحافظ بن رجب الحنبلي بن في طبقات الحنابلة)) ( في ربيع الأول من سنة سبعمائة دخل مهنا بن عيسى أمير العرب إلى مصر وحظر بنفسه إلى السجن ،وأخرج الشيخ منه ،بعد أن استأذن في ذلك ،وعقد الشيخ مجالسا حضرها أكابر الفقهاء،وانفصلت على خير )
وذكر الذهبي و البرزالي وغيرهما (أن الشيخ كتب لهم بخطة مجملا من القول الفاظا فيها بعض ما فيه ،لما خاف وهدد بالقتل ،ثم أطلق وامتنع عن المجيء الى دمشق.
وأقام بالقاهرة يقرئ العلم ويتكلم فيي الجوامع والمجالس العامة ويجتمع عليه الخلق)اه
و الذي يجعل هذه المعلومة غير صحيحة ما يلي :
أولا :نص ابن تيمية نفسه وبخط يده أنه تاب مختارا.
ثانيا:شهادة الشهود العدول من كبار العلماء على أنه تاب مختارا .
ثالثا:لقد عاش ابن تيمية بعد توبته واحدا وعشرين سنة ولم يذكر ولو مرة واحدة أن التوبة مدسوسة عليه أو أنه أكره عليها أو انه كتبها خوفا من القتل
رابعا :أنه لا أحد هدده بالقتل لأن كل المؤرخين الذين ارخوا لتوبتهم اتفقوا ان المجلس كان عبارة عن مجلس فقهاء وجماعة من أعيان العلماء ولم تحظره القضاة كما قال النويوي.
خامسا:أن طبيعة ابن تيمية تأبى ما نقله ابن رجب فابن تيمية حسب محبيه لم يكن يخش الموت ولا يهاب دخول السجن ولا يهاب الحكام والملوك .
سادسا:انه كان في حماية اللأمير حسام الدين مهنا الذي أخرجه بنفسه من الجب بأمر السلطان وإذنه ،فمن يجرؤ على تهديده بالقتل .
سابعا:أنه لم يثبت في تاريخ القضاء الإسلامي قتل من اعتقد عقائد الحشوية وإنما كان الحكام يعزرونهم ويؤدبونهم ويضيقون عليهم ويفضحونهم فعلى أي اساس يقتل ابن تيمية .
ثامنا: حسب ما نقله بن رجب (أن الشيخ كتب لهم بخطه مجملا من القول) وبالرجوع إلى نص توبته لا نجدها مجملا من القول بل نجدها دقيقة في هدم أركان العقيدة الحشوية وأساساتها فابن تيمية الذي يقول في كتبه (انظر مجموعة الفتاوى له 309/6 و 395/6)أن الأشاعرة مخانيث المعتزلة تارة ومخانيت الجهمية تارة أخرى يصرح في توبته أنه أشعري العقيدة ،وابن تيمية الذي استمات في كتبه في الدفاع عن عقيدة كلام الله تعالى بصوت وحرف يصرح في توبته :وليس بحرف ولا صوت ""حكم ابن بطة العكيري الحنبلي في كتابه ٌالإبانة ٌ ج 2 ص 298 بكفر من اعتقد أن الله تعالى انه يتكلم بلا صوت قال(فمن أنكر ان الله كلم موسى كلاما بصوت تسمعه الإذن وتعيه القلوب ، ولا واسط بينهما ولا ترجمان ولا رسول ،فقد كفر بالله العظيم وجحد بالقرآن ،وعلى أمام المسلمين ان يستتببه فان تاب ورجع عن مقالته وإلا ضرب عنقه فإن لم يقتله الإمام وصح عند المسلمين ان هذه مقالته ، فرض على المسلمين هجرانه وقطيعته فلا يكلموه ،ولا يعاملوه ولا يعودونه إذا مرض ولا يشهدونه إذا مات ولا يصلي عليه ومن صلى خلفه أعاد الصلاة ولا تقبل شهادته ولا يزوج ،وإن مات لم ترث عصبته من المسلمون إلا ان يتوب )انتهى...هكذا يبتدع الحشوية بدعة ثم يرتبون عليها كفر مخلفهم وقتله.
وابن تيمية الذي كان يزعم ان المذهب السلف هو حمل آيات الصفات على ظاهرها يصرح في نص توبته : والذي أعتقده في قوله :الرحمان على العرش استوى :أنه على ما قال الجماعة الحاضرون وليس على حقيقته وظاهره ولا أعلم كنه المراد به بل لا يعلم ذلك إلى الله وهذا هو عين التفويض الذي كان عليه السلف والذي كان ابن تيمية يقول عنه قبل توبته شر أقوال أهل البدع والإحاد (العقل والنقل ج1ص118) وابن تيمية الذي كان حشويا يحمل أحاديث الترول على ظاهرها يقول في نص توبته(والقول في الترول كالقول في الإستواء أقول فيه ما أقول فيه لا أعرف كنه المراد به بل لا يعلم ذلك إلا الله وليس على حقيقته وظاهره كما قال الجماعة الحاضرون )ويصرح ( وكل ما يخالف هذا الإعتقاد فهو باطل ) بل يصرح في ذكاء عجيب محذرا مما هو موجود في كتبه فيقول (وكل ما في الخطي أو لفظي مما يخلف ذلك فهو باطل( ولا يكفي بهذا بل يزيد مبرأ ذمته و ساحته فيقول )وكل ما في ذلك اي كل ما في كتبه التي كتبها بخطه او ما نقله عن غيره من تلامذته الذين نقلوا ما سمعوه منه )مما في إضلال الخلق أ نسبة ما لا يليق بالله إليه فأنا برئ منه فقد تبرأت منه وتائب إلى الله من كل ما يخالفه (وحتى لا يأتي من أنصاره من يزعم أنه تاب وفا من القتل أو السجن قال (وكل ما كتبته وقلته في هذه الورق فأنا مختار في ذلك غير مكروه).
و السؤال الذي يجب ان نطرحه على كل عاقل منصف : هل تعد توبة بكل هذا الوضوح و التفصيل مجرد مجمل من القول ؟ !!!! .
تاسعا اخيرا : من يزعم ان ابن تيمية راوغ كبار علماء عصره بكلمات مجملة و استغفلهم بها فقد حكم عليهم بالغباء و نحن متاكدون انهم كانوا في قمة الذكاء و الفطنة و لا يمكنهمالشهادة له بالتوبة لو لم يتاكد عندهم ذلك .
و قد رجع ابن تيمية عن كثير من المسائل التي كان عليها بعد مناظرة العلماء الفحول له ، من ذلك ما يحكيه الامام الكبير علاء الدين لى بن محمد بن خطاب الباجي ، قال الحافظ ابن حجر في "الدرر الكامنة""101/3-102 "" : (...و كان يحكي عن نفسه ""اي الامام الباجي "" ان ابن تيمية لما دخل القاهرة حضرت في المجلس الذي عقدوه له فلما رأني : قال هذا شيخ البلاد . فقلت : لا تطريني ما هاهنا الا الحق .و حاققته على اربعة عشر موضعا فغير ما ما كتب به خطه ).ا ه
و يصف تاج الدين السبكي هذا اللقاء في "الطبقاته الكبرى " "عند ترجمة الباجي " فيقول : (وكان اليه مرجع المشكلات و مجالس المناظرات . و لما رأه ابن تيمية عظمه و لم يجر بين يديه بلفظة ، فاخذ الشيخ علاء الدين يقول : تكلم نبحث معك ، وابن تيمية يقول : مثلي لا يتكلم بين يديك ، أنا وظيفتي إلا الاستفادة منك !). اه
هكذا تاب ابن تيمية و رجع عن اربعة عشر مسألة خطها بيده بعدما حاققه الامام الباجي و لكن أتباعه ينشرون له اليوم كتبا و مقالات تاب منها و عقيدته رجع عنها و لا يطيقون الحديث عن توبته او رجوعه عن شواذه فالشيخ عندهم معصوم و ان لم يصرحوا بذلك !! و ينفقون الملايير لنشر كتب لا احد يعلم صحة نسبتها له و هل تاب منها ام لا وهل الفها قبل توبته ام بعدها بل لا سند لها يتصل به و بعض كتبه طبعوها و احرقوا اصولها المخطوطة حتى لا يتحقق احد من صحتها و بعضها كتبه طبعوها و احرقوها من مجموعة مؤلفات و شكلوا منها كتابا جديدا لم يسمع به ابن تيمية نفسه و يهدف حشوية العصر الى فرض زعامته على العالم الاسلامي باسره لاهداف سياسية استعمارية خالصة .




avatar
خيرالدين
admin

عدد المساهمات : 710
نقاط : 1716
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/01/2014
العمر : 46
الموقع : http://islamchabeb2.ucoz.ae/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://essalihine.3rab.pro

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى